نورت منتديات صداقة سوفت ياآ ~ زائر ~ إن شاء الله تكون بألف خير وعاآفية ... نحن نناضل لبناء مجتمع تعمه معاني الصداقة والأخوة المعمقة بالحب والود
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

"ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا" ***
يُنصَبُ حول العرش يوم القيامة منابِر من نور عليها قوم لباسهم من نور ووجوههم نورليْسُوا بأنبياء ولا شهداء....يغبِطهم الانبياء والشهداء...هم المتحابون في الله على غير انساب بينهم ولا أموال يتعاطونها .



شاطر | 
 

 ذكرى عيد الاستقلال الـ51

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زكرياء
مدير الموقع
مدير الموقع


البلد : غير معروف
الهواية :
عدد المساهمات عدد المساهمات : 8303
الجنس : ذكر
نقاط : 173831
السمعة السمعة : 186

مُساهمةموضوع: ذكرى عيد الاستقلال الـ51   الجمعة يوليو 05 2013, 13:22





مرحبا اعضاء المنتدى اليوم هو يوم تاريخي يوم عيد وفرحة لكل الجزائرين فالجزائر اليوم
تحتفل با الذكرى 51 للاستقلال والخروج النهائي لفرنسا فأحببت أن اطرح هذا الموضوع من اجل ان تفرحوا معنا وعقبال لاهلنا في فلسطين الصامدة و انشاء الله النصر الساحق اااااااااااااامين يارب .

ان تاريخ "الخامس جويلية" 1962
يسجل واحدة من اجمل الصفحات من تاريخ الجزائر في الكفاح من اجل نيل
الاستقلال و استرجاع السيادة الوطنية المسلوبة بعد مائة و اثنان و ثلاثون
سنة من الاحتلال. الاضطهاد. استغلال الثروات الطبيعية و البشرية للبلاد من
المستعمر الفرنسي. و هو مناسبة للترحم و عرفانا لاولئك الدين وهبوا انفسهم و
دمائهم الزكية الطاهرة فداءا للوطن كما انه مناسبة و دكرى لاخد العبر و
الدروس في التضحية و الفداء و نكران الدات.
ادا كان تاريخ الخامس جويلية 1962 هو نهاية عهد الاستعمار. فانه في المقابل يدكرنا بدلك اليوم التعيس من 5 جويلية 1830
. حيث اتيح لفرنسا الطامعة تحقيق نواياها التوسعية المتمثلة في احتلال
الجزائر ضاربة عرض الحائط كل المواثيق و القوانين الدولية انداك.

و من اجل مواجهة السيطرة
الاستعمارية. اتخد الشعب الجزائري نوعين من المقاومة. الاولى مقاومة مسلحة
استمرت حتى بداية القرن العشرين. اما الاخرى فكانت مقاومة سياسية انطلقت
مباشرة بعد سقوط مدينة الجزائر. لقد كانت المقاومة المسلحة ردا من الشعب
الجزائري على احتلال و اضطهاد الاستعمار الفرنسي. و انطوت تلك المقاومة
المسلحة تحت لواء رؤساء القبائل و انتشرت الانتفاضة بسرعة كبيرة من منطقة
قسنطينة حتى حدود منطقة وهران الى الاطلس الصحراوي. اما المقاومة السياسية.
فتجسدت صبيحة سقوط مدينة الجزائر لتنعكس بعد دلك في اشكال عدة. شكاوي.
عرائض التماسات. احتجاجات عارمة. تتزعمها مبدئيا شخصية معروفة. رئيس قبيلة.
تجمعات سياسية و دينية. او زاوية قبل ان تتشكل في تجمعات و احزاب فتقوى
شوكتها تزداد المطالب. فالجزائر تطالب بالاستقلال.

ان
مشاركة الاف من الجزائريين خلال الحربين العالميتين الاولى و الثانية في
القتال تحت الراية الفرنسية و مع انتشار الافكار التحررية. سمح للمقاتلين
الجزائريين بتنظيم انفسهم بشكل جيد. و مع ارتكاب المجازر الشنيعة للثامن ماي 1945.
فان كل الحظوظ في التسوية السياسية من اجل انهاء الاستعمار نهائيا من
الجزائر لم تعد تجدي نفعا. فالاعدل و التمييز ساعدت النخبة الجزائرية اكثر
فاكثر على كسب الثقة و الارادة لخوض كفاح مسلح بغية الاستقلال. ان كفاح
الشعب الجزائري الدي اندلع في الواحد نوفمبر 1954.
يدخل ضمن الحركة الواسعة من اجل تحرير الشعوب. اتخد سبيل المواجهة
العسكرية. كحتمية فرضت عليه من طرف محتل لا يتجاوب مع اية سياسة واقعية. و
غير قادر على تجاوز عقدة الاستعلاء و الاحتقار تجاه شعبنا. و بعد اكثر من
سبع سنوات من الكفاح و التضحيات و حوالي 1.5 مليون شهيد.
فان الثمن المدفوع كان غاليا جدا فبالرغم من المجازر و اعمال العنف التي
مورست في حق الشعب. و رغم الدعاية للجيش الاستعماري ضد المجاهدين. فان
الكفاح المسلح تم خوضه بشجاعة و عزيمة.

و قد تم جلب انتباه الراي
العام العالمي حول عدالة القضية الجزائرية في حربها من اجل استرجاع السيادة
الوطنية. فسجلت بدلك الجزائر مكانتها في حوليات التاريخ و في ادهان الشعوب
المتطلعة للحرية.

ان الخامس جويلية 1962 هو ثمرة لمقاومة الشعب الجزائري الدي سجل تاريخنا المعاصر الزاخر بالانتصارات و تتويجا لكفاح طويل دام مائة و اثنان و ثلاثون سنة.

الخامس جويلية 1962 هو رسالة امل لشبابنا الدي يتوجب عليه تجميع كل الطاقات الفكرية و البدنية لصالح الوطن لكونه سليل شهدائنا الابرار.

كما اهدى هذا العيد لكل الشعب الجزائري ونترحم على شهداءنا الابرار الذين ضحو هم من اجل ان نعيش نحن
المجد و الخلود لشهدائنا الابرار
تقبلو تحياتي





بسم الله الرحمن الرحيم(رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ) [البقرة/286]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sadakasoft.ahlamountada.net
سهى
صديق برونزي
صديق برونزي


البلد : الجزائر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1498
الجنس : انثى
نقاط : 3006
السمعة السمعة : 18
العمر : 33

مُساهمةموضوع: رد: ذكرى عيد الاستقلال الـ51   الجمعة يوليو 05 2013, 13:24









يحتفل اليوم الشعب الجزائري بالذكرى الـ 51 لعيدي الاستقلال والشباب بعد كفاح مرير خاصة ضد أعتى وأشرس قوى استعمارية في العالم والمتمثلة في فرنسا التي جربت كل أنواع الاستراتيجيات العسكرية فوق أرض الجزائر، لكن باءت  كلها بالفشل الذريع أمام التضحيات الكبرى للجزائريين والجزائريات فمنذ أن دخلت فرنسا غازية التراب الجزائري في 5 جويلية 1830 ، لم تتأخر جموع الشعب في المقاومة الباسلة مبرهنة على تعلقها بحماية الوطن والذود عن حياضه ورموزه فبعد سقوط الجزائر، واسطا والي والضواحي الأخرى اعتقدت فرنسا أن شأن الجزائريين قد إنتهى وأن القضية مجرد ساعات من المقاومة، لكن سرعان ما إمتدت نار المواجهة إلى كل المناطق الأخرى كاللهيب في الهشيم فحمل الأمير عبد القادر بن محيي الدين الجزائري لواء المقاومة الشعبية وكان في ريعان شبابه لتمتد به المعركة الكبرى طوال سبعة عشر سنة كاملة صال وجال فيها في ملاحم تحسب له وللجزائر (...) لكن الحرب هي هكذا سجال ليواصل نضاله في المنفى الدمشقي بزرع الروح الجهادية في اتباعه وفي أحفاده مثل الأمير خالد والآخرين .أما في المناطق الأخرى من الوطن فبرزت مقاومات أخرى مثل مقاومة المقراني والشيخ الحداد، ولالة فاطمة نسومر والزعاطشة ومقاومة الشيخ بوعمامة بالغرب الجزائري ليؤكد مرة أخرى مسار التاريخ أن الجزائريين لم يرضوا يوما بالذل والسيطرة وأنهم يواصلون مسيرة الانعتاق حتى غرة الفاتح نوفمبر 1954 ولابد من الرجوع قليلا إلى الوراء لإعطاء حق الحركة الوطنية من الانصاف فهي التي أبلت البلاء الحسن منذ حركة الأمير خالد لسنة 1911 المطالبة برفض التجنيد الاجباري في صفوف الجيش الفرنسي ثم تأسيس نجم شمال إفريقيا من قبل مصالي الحاج في 1927 بفرنسا، والذي تحول بعد أن كان تنظيما نقابيا إلى حركة سياسية تطالب باستقلال كل بلدان شمال إفريقيا (...) في إشارة قوية إلى تلاحم كل أقطار المغرب العربي في المصير المشترك والقضية الأم ونعني بها الحرية والاستقلال.
وبالنسبة للحركة الوطنية فإن تأسيس حزب الشعب الجزائري بداية الثلاثينات من القرن الماضي كان بمثابة نقطة مفصلية إذ كان المدرسة النضالية التي تخرج منها كل أبطال ومجاهدي ثورة التحرير فبعد الأزمة السياسية التي عصفت به (مصاليين ومركزيون) تكونت عقيدة راسخة بعد أحداث الثامن من ماي 1945 والمجازر البشعة المقترفة في حق الشعب الجزائري عند السياسيين الوطنيين أن السلاح والحرب الثورية هي السبيل الوحيد لاسترجاع الحقوق السليبة وأن الوقت حان للتفكير في تأسيس تنظيم ثوري جديد يكون النواة المفجرة للثورة فخرجت إلى الوجود «اللوس» أي المنظمة السرية التي كان لها شرف قيادة الكفاح المسلح وكانت أيضا هذه المجموعة السرية والتي أصبحت تعرف فيما بعد باسم مجموعة الـ 22 التاريخية متكونة من رجال أشاوس كبن بولعيد وكريم بلقاسم وبوضياف وعمار بن عودة، وسي أحمد بوشعيب والآخرون نظموا وخططوا فوضعوا الأسس الصلبة للفاتح نوفمبر 54 فسميت «جبهة التحرير الوطني» و«الجيش التحرير الوطني» على المخ المدبر والقلب النابض للكفاح  (...) وهكذا توالت التضحيات في المدن والجبال والمداشر لتحقق الثورة إنتصارات كبرى بعد مؤتمر الصومام 1956 وأصبحت الثورة مهيكلة إداريا وعسكريا حتى جاءت المرحلة الحاسمة لسنة 1956 حينما قرر الطلبة الجزائريون الالتحاق بالجبال للكفاح المسلح بعد إستجابتهم لنداء جبهة التحرير (...) وإن كانت هذه المسيرة المظفرة تذكر بمآثر الأولين وأبلوهم من بلاء حسن فإنها محطة أخرى لاستلهام العبر والعظات في مغزى هذه الثورة المباركة والاستقلال المسترد بعد قرن ونيف من الاستدمار والعبودية كان فيها شعب الجزائر مجرد تابع للحكم الفرنسي دون أن تكون له مواطنه حقيقية .
واليوم بعد مرور 51 سنة من هذه المناسبة العزيزة على كل غيور على وطنه وأمته فإن الجزائر ما زال أمامها طريق صعب في تجسيد الطموحات الشعبية المشروعة ومواجهة التحديات القائمة في كل الأصعدة لا سيما تحدي تحقيق الأهداف الاستراتيجية الكبرى للجزائر في مجال تقليص الواردات وتنويع الصادرات والأخذ بناصية العلوم والتكنولوجيا المتقدمة والدخول بقوة في عالم الرقمنة والمعرفة لأن إفرازات العولمة والصراعات الاقليمية والدولية تحتم علينا أن نكون واعين بما تحبل به الأيام ، ونعد العدة لنقلة نوعية كي تكون الجزائر قوة ضاربة في كل الميادين لأن كل الامكانيات الذاتية متوفرة لذلك ضمن فلسفة جامعة تأخذ بعين الإعتبار التمسك بالأصالة ومسايرة العصرنة ليس إلا .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هداية بسملة
صديق ذهبي
صديق ذهبي


البلد : الجزائر
الهواية :
عدد المساهمات عدد المساهمات : 5085
الجنس : انثى
نقاط : 9539
السمعة السمعة : 110
العمر : 45
الموقع الموقع : صداقة سوفت

مُساهمةموضوع: رد: ذكرى عيد الاستقلال الـ51   الجمعة يوليو 05 2013, 13:43

كل عام و بلادي الجزائر بألف خير
كل عام و نحن ننعم بالأمن و الأمان في وطننا الغالي الجزائر
الشيء الذي يحزنني أننا نحيي هذه السنة هذه المناسبة الغالية علينا
و رئيسنا عبد العزيز بوتفليقة بعيد عنا
هناك في فرنسا يعاني من المرض
فاللهم اشفه و أعده إلى وطنه سالما غانما
و اللهم أدم علينا نعمة الأمن و الأمان و السلم و السلام
ومن تقدم إلى تقدم
و ابعد عنا كيد الكائدين
و شماتة الحاسدين
اللهم اجعل هذا البلد آمنا يا رب العالمين











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
saidat fouad
صديق برونزي
صديق برونزي


البلد : الجزائر
الهواية :
عدد المساهمات عدد المساهمات : 2053
الجنس : ذكر
نقاط : 3273
السمعة السمعة : 55
العمر : 46

مُساهمةموضوع: رد: ذكرى عيد الاستقلال الـ51   الجمعة يوليو 05 2013, 16:49

نعم الوطنية فعلا فلتدم الجزائر حرة كريمة  سالمة من المؤامرات 
 التي تنسج لها فهي بلد المليون ونصف المليون شهيد ارض طاهرة 
 مسقية بدماء الشهداء  دمت ياجزائر امنة هنية


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://SAIDATSAMIR@YAHOO.FR
King
صديق برونزي
صديق برونزي


البلد : الجزائر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1671
الجنس : ذكر
نقاط : 3657
السمعة السمعة : 29
العمر : 48

مُساهمةموضوع: رد: ذكرى عيد الاستقلال الـ51   الجمعة يوليو 05 2013, 17:21

هنيئا لجزائرنا عيدها الواحد و الخمسين للاستقلال
و كل عام و بلادنا بخير

لا تقل لي :للشاعر الفلسطيني الكبير محمود درويش

لا تقل لي : ليتني بائع خبز في الجزائر
! لأغني مع ثائر

لا تقل لي : ليتني راعي مواش في اليمن
! لإنتفاضات الزمن
لا تقل لي : ليتني عامل مقهى في هفانا
! لأغني لإنتصارات الحزانى
لا تقل لي : ليتني أعمل في أسوان حمالا صغير
! لأغني للصخور
يا صديقي لن يصب النيل في الفولغا
ولا الكونغو ، ولا الأردن في نهر الفرات

كل نهر ، وله نبع ومجرى وحياة
يا صديقي أرضنا ليست بعاقر
كل أرض ولها ميلادها
! كل فجر وله موعد ثائر

لـ محمود درويش



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ذكرى عيد الاستقلال الـ51
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى صداقة سوفت :: ¯°·.¸¸.·°¯°·.¸¸.·°¯ الثقافة والإعلام و التاريخ ¯°·.¸¸.·°¯°·.¸¸.·°¯ :: ۩ حدث في مثل هذا اليوم ۩-
انتقل الى: