نورت منتديات صداقة سوفت ياآ ~ زائر ~ إن شاء الله تكون بألف خير وعاآفية ... نحن نناضل لبناء مجتمع تعمه معاني الصداقة والأخوة المعمقة بالحب والود
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

"ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا" ***
يُنصَبُ حول العرش يوم القيامة منابِر من نور عليها قوم لباسهم من نور ووجوههم نورليْسُوا بأنبياء ولا شهداء....يغبِطهم الانبياء والشهداء...هم المتحابون في الله على غير انساب بينهم ولا أموال يتعاطونها .



شاطر | 
 

 حكم استخدام القرآن الكريم لضرب الأمثال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زكرياء
مدير الموقع
مدير الموقع


البلد : غير معروف
الهواية :
عدد المساهمات عدد المساهمات : 8190
الجنس : ذكر
نقاط : 173700
السمعة السمعة : 186

مُساهمةموضوع: حكم استخدام القرآن الكريم لضرب الأمثال   السبت يونيو 19 2010, 11:08






إن الحمد
لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات


أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا
هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد


أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم
تسليما كثيرا إلى يوم الدين


أما بعــد ..
سئل
الشيخ : ( محمد بن صالح العثيمين ) - رحمه الله - عن
حكم ذلك :


السؤال: بالنسبة لضرب الأمثال
بالقرآن, مثلاً: يقول أحدهم لرجل احتال عليه:
{ وَيَمْكُرُونَ
وَيَمْكُرُ اللَّهُ
} [الأنفال:30] أو يقول:
{ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ }
[النساء:142]؟

الجواب : (( إذا صح أن تنطبق الآية على هذا المعنى فلا بأس, لأن الرسول
صلى الله عليه وسلم استشهد بالقرآن حينما خرج الحسن و الحسين يعثران في
ثيابهما ثم نزل من المنبر, وأخذهما وجعلهما بين يديه, ثم قال: ( صدق الله :

{ إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ }
[التغابن:15]). لكن المهم أن تنطبق, أما أن تقول
لرجل:
{ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ
} [النساء:142] وهو مؤمن، فهذا لا يجوز, لأن هذه
الآية في المنافقين ))
انتهى .

المصدر :
سلسلة ( لقاء الباب المفتوح ) شريط 111 ، الأسئلة .

موقع
إسلام ويب ( تسجيلات الشبكة الإسلامية ) ..


-------
فضيلة الشيخ : ( صالح بن فوزان الفوزان ) - حفظه الله تعالى - :


[center]رقم الفتوى : 1543

عنوان
الفتوى :
استخدام الآيات القرآنية لضرب الأمثال
.



نص السؤال : نسمع كثيرًا من الإخوان يستخدمون الآيات القرآنية لضرب أمثلة
كقوله تعالى ‏‏:
‏( ‏لَا يُسْمِنُ وَلَا يُغْنِي
مِنْ جُوعٍ
) ‏[‏الغاشية‏‏ : 7‏]‏ وقوله‏‏ :
‏( ‏مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ )
‏[‏طه‏‏ : 55‏]‏ فهل هذا جائز أم لا ‏؟‏ وإذا كان
جائزًا ففي أي الحالات يمكن ذكرها وترديدها‏‏ جزاكم الله خيرًا ‏؟‏



نص الإجابة : لا بأس بالتمثل
بالقرآن الكريم إذا كان لغرض صحيح كأن يقول‏‏ :
( هذا الشيء لا يسمن
ولا يغني من جوع ) أو يقول‏‏ : ‏( ‏مِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ ) ‏[‏طه‏‏
: 55‏]‏ إذا أراد التذكير بحالة الإنسان مع الأرض
وأنه خلق منها ويعود إليها بعد الموت ثم يبعثه الله منها ،
فالتمثل بالقرآن الكريم إذا لم يكن على وجه السخرية
والاستهزاء لا بأس به ، أما إذا كان على وجه السخرية والاستهزاء فهذا يعتبر
ردة عن الإسلام ؛ لأن من استهزأ بالقرآن الكريم أو بشيء من ذكر الله - عز
وجل - وهزل بشيء من ذلك فإنه يرتد عن دين الإسلام
كما قال تعالى‏‏ : ‏( ‏قُلْ
أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ لَا
تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ
) ‏[‏التوبة‏‏ :
65-66‏] ‏‏
فيجب
تعظيم القرآن واحترامه .‏


المصدر:موقع الفوزان

السلام
عليكم


[/center]




بسم الله الرحمن الرحيم(رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ) [البقرة/286]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sadakasoft.ahlamountada.net
 
حكم استخدام القرآن الكريم لضرب الأمثال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى صداقة سوفت :: ۩۞۩ منتديات اسلامية ۩۞۩ :: ۩۞۩ القرآن الكريم ۩۞۩-
انتقل الى: