نورت منتديات صداقة سوفت ياآ ~ زائر ~ إن شاء الله تكون بألف خير وعاآفية ... نحن نناضل لبناء مجتمع تعمه معاني الصداقة والأخوة المعمقة بالحب والود
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

"ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا" ***
يُنصَبُ حول العرش يوم القيامة منابِر من نور عليها قوم لباسهم من نور ووجوههم نورليْسُوا بأنبياء ولا شهداء....يغبِطهم الانبياء والشهداء...هم المتحابون في الله على غير انساب بينهم ولا أموال يتعاطونها .



شاطر | 
 

 أحوال الناس مع الغيبة- كلام نفيس من شيخ الاسلام -رحمه الله –

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زكرياء
مدير الموقع
مدير الموقع


البلد : غير معروف
الهواية :
عدد المساهمات عدد المساهمات : 8187
الجنس : ذكر
نقاط : 173691
السمعة السمعة : 186

مُساهمةموضوع: أحوال الناس مع الغيبة- كلام نفيس من شيخ الاسلام -رحمه الله –   الإثنين يونيو 08 2015, 18:08

أحوال الناس مع الغيبة- كلام نفيس من شيخ الاسلام -رحمه الله –
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، أما بعد:

قَالَ شيخ الاسلام - رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى -:في المجموع ج28 ص 263

" فَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَغْتَابُ: مُوَافَقَةً لِجُلَسَائِهِ وَأَصْحَابِهِ وَعَشَائِرِهِ مَعَ عِلْمِهِ: أَنَّ الْمُغْتَابَ بَرِيءٌ مِمَّا يَقُولُونَ، أَوْ فِيهِ بَعْضُ مَا يَقُولُونَ؛ لَكِنْ يَرَى أَنَّهُ لَوْ أَنْكَرَ عَلَيْهِمْ: قَطَعَ الْمَجْلِسَ، وَاسْتَثْقَلَهُ أَهْلُ الْمَجْلِسِ، وَنَفَرُوا عَنْهُ، فَيَرَى مُوَافَقَتَهُمْ مِنْ حُسْنِ الْمُعَاشَرَةِ، وَطِيبِ الْمُصَاحَبَةِ، وَقَدْ يَغْضَبُونَ، فَيَغْضَبُ لِغَضَبِهِمْ، فَيَخُوضُ مَعَهُمْ.

وَمِنْهُمْ: مَنْ يُخْرِجُ الْغِيبَةَ فِي قَوَالِبَ شَتَّى:
تَارَةً فِي:" قَالِبِ دِيَانَةٍ وَصَلَاحٍ"، فَيَقُولُ:" لَيْسَ لِي عَادَةً أَنْ أَذْكُرَ أَحَدًا إلَّا بِخَيْرِ، وَلَا أُحِبُّ الْغِيبَةَ، وَلَا الْكَذِبَ؛ وَإِنَّمَا أُخْبِرُكُمْ بِأَحْوَالِهِ". وَيَقُولُ:" وَاَللَّهِ إنَّهُ مِسْكِينٌ، أَوْ رَجُلٌ جَيِّدٌ؛ وَلَكِنْ فِيهِ كَيْت وَكَيْت". وَرُبَّمَا يَقُولُ:" دَعُونَا مِنْهُ اللَّهُ: يَغْفِرُ لَنَا وَلَهُ؛ وَإِنَّمَا قَصْدُهُ: اسْتِنْقَاصُهُ وَهَضْمٌ لِجَانِبِهِ، وَيُخْرِجُونَ الْغِيبَةَ فِي قَوَالِبَ صَلَاحٍ وَدِيَانَةٍ يُخَادِعُونَ اللَّهَ بِذَلِكَ كَمَا يُخَادِعُونَ مَخْلُوقًا؛ وَقَدْ رَأَيْنَا مِنْهُمْ أَلْوَانًا كَثِيرَةً مِنْ هَذَا وَأَشْبَاهِهِ.

وَمِنْهُمْ: مَنْ يَرْفَعُ غَيْرَهُ رِيَاءً، فَيَرْفَعُ نَفْسَهُ فَيَقُولُ:" لَوْ دَعَوْت الْبَارِحَةَ فِي صَلَاتِي لِفُلَانِ؛ لَمَا بَلَغَنِي عَنْهُ كَيْت وَكَيْت"، لِيَرْفَعَ نَفْسَهُ وَيَضَعَهُ عِنْدَ مَنْ يَعْتَقِدُهُ، أَوْ يَقُولُ:" فُلَانٌ بَلِيدُ الذِّهْنِ قَلِيلُ الْفَهْمِ"؛ وَقَصْدُهُ مَدْحُ نَفْسِهِ، وَإِثْبَاتُ مَعْرِفَتِهِ، وَأَنَّهُ أَفْضَلُ مِنْهُ.

وَمِنْهُمْ: مَنْ يَحْمِلُهُ:" الْحَسَدُ عَلَى الْغِيبَةِ"، فَيَجْمَعُ بَيْنَ أَمْرَيْنِ قَبِيحَيْنِ: الْغِيبَةِ وَالْحَسَدِ، وَإِذَا أَثْنَى عَلَى شَخْصٍ: أَزَالَ ذَلِكَ عَنْهُ بِمَا اسْتَطَاعَ مِنْ تَنَقُّصِهِ فِي قَالِبِ دِينٍ وَصَلَاحٍ، أَوْ فِي قَالِبِ حَسَدٍ وَفُجُورٍ وَقَدْحٍ، لِيُسْقِطَ ذَلِكَ عَنْهُ.

وَمِنْهُمْ: مَنْ يُخْرِجُ الْغِيبَةَ فِي:" قَالِبِ تمسخر وَلَعِبٍ"، لَيُضْحِكَ غَيْرَهُ بِاسْتِهْزَائِهِ وَمُحَاكَاتِهِ وَاسْتِصْغَارِ الْمُسْتَهْزَأِ بِهِ.

وَمِنْهُمْ: مَنْ يُخْرِجُ الْغِيبَةَ فِي:" قَالِبِ التَّعَجُّبِ!"، فَيَقُولُ:" تَعَجَّبْت مِنْ فُلَانٍ: كَيْفَ لَا يَفْعَلُ كَيْت وَكَيْت!؟، وَمِنْ فُلَانٍ: كَيْفَ وَقَعَ مِنْهُ كَيْت وَكَيْت!؟، وَكَيْفَ فَعَلَ كَيْت وَكَيْت!؟"، فَيُخْرِجُ اسْمَهُ فِي مَعْرِضِ تَعَجُّبِهِ.

وَمِنْهُمْ: مَنْ يُخْرِجُ الْغِيبَةَ فِي:" قالب الِاغْتِمَامَ، فَيَقُولُ:" مِسْكِينٌ فُلَانٌ: غَمَّنِي مَا جَرَى لَهُ، وَمَا تَمَّ لَهُ"، فَيَظُنُّ مَنْ يَسْمَعُهُ: أَنَّهُ يَغْتَمُّ لَهُ وَيَتَأَسَّفُ، وَقَلْبُهُ مُنْطَوٍ عَلَى التَّشَفِّي بِهِ، وَلَوْ قَدَرَ: لَزَادَ عَلَى مَا بِهِ، وَرُبَّمَا يَذْكُرُهُ عِنْدَ أَعْدَائِهِ، لِيَشْتَفُوا بِهِ، وَهَذَا وَغَيْرُهُ مِنْ:" أَعْظَمِ أَمْرَاضِ الْقُلُوبِ وَالْمُخَادَعَاتِ لِلَّهِ وَلِخَلْقِهِ".

وَمِنْهُمْ: مَنْ يُظْهِرُ الْغِيبَةَ فِي:" قَالِبِ غَضَبٍ وَإِنْكَارِ مُنْكَرٍ"، فَيُظْهِرُ فِي هَذَا الْبَابِ: أَشْيَاءَ مِنْ:" زَخَارِفِ الْقَوْلِ!؟"، وَقَصْدُهُ: غَيْرُ مَا أَظْهَرَ، وَاَللَّهُ الْمُسْتَعَانُ".




بسم الله الرحمن الرحيم(رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ) [البقرة/286]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sadakasoft.ahlamountada.net
sara hajer
صديق ذهبي
صديق ذهبي


البلد : الجزائر
الهواية :
عدد المساهمات عدد المساهمات : 7010
الجنس : انثى
نقاط : 14012
السمعة السمعة : 115
العمر : 45
الموقع الموقع : الجزائر

مُساهمةموضوع: رد: أحوال الناس مع الغيبة- كلام نفيس من شيخ الاسلام -رحمه الله –   الإثنين يونيو 08 2015, 22:22

الشيطان يزين لنا النميمة و يحببنا فيها 
فتحلو لنا جلسات النميمة و الغتبة 
أعاذنا الله و إياكم من كل عمل يغضبه ولا يرضيه




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حكيمو
صديق برونزي
صديق برونزي


البلد : الجزائر
الهواية :
عدد المساهمات عدد المساهمات : 2772
الجنس : ذكر
نقاط : 7503
السمعة السمعة : 126
العمر : 48

مُساهمةموضوع: رد: أحوال الناس مع الغيبة- كلام نفيس من شيخ الاسلام -رحمه الله –   الإثنين يونيو 08 2015, 22:41

بــارك الله فيك أخي زكرياء على الموضوع


الغيبة مرض العصر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زكرياء
مدير الموقع
مدير الموقع


البلد : غير معروف
الهواية :
عدد المساهمات عدد المساهمات : 8187
الجنس : ذكر
نقاط : 173691
السمعة السمعة : 186

مُساهمةموضوع: رد: أحوال الناس مع الغيبة- كلام نفيس من شيخ الاسلام -رحمه الله –   الثلاثاء يونيو 09 2015, 17:28

شكرا على مروركم العطر




بسم الله الرحمن الرحيم(رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ) [البقرة/286]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sadakasoft.ahlamountada.net
 
أحوال الناس مع الغيبة- كلام نفيس من شيخ الاسلام -رحمه الله –
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى صداقة سوفت :: ۩۞۩ منتديات اسلامية ۩۞۩ :: ۩۞۩ المنتدى الإسلامي العام ۩۞۩-
انتقل الى: