منتدى صداقة سوفت

نورت منتديات صداقة سوفت ياآ ~ زائر ~ إن شاء الله تكون بألف خير وعاآفية ... نحن نناضل لبناء مجتمع تعمه معاني الصداقة والأخوة المعمقة بالحب والود
 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

"ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا" ***
يُنصَبُ حول العرش يوم القيامة منابِر من نور عليها قوم لباسهم من نور ووجوههم نورليْسُوا بأنبياء ولا شهداء....يغبِطهم الانبياء والشهداء...هم المتحابون في الله على غير انساب بينهم ولا أموال يتعاطونها .



شاطر | 
 

 مِنْ تَرْبِيَةِ اللهِ لَك..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هداية بسملة
صديق ذهبي
صديق ذهبي
avatar

البلد : الجزائر
الهواية :
عدد المساهمات عدد المساهمات : 5158
الجنس : انثى
نقاط : 9688
السمعة السمعة : 110
العمر : 46
الموقع الموقع : صداقة سوفت

مُساهمةموضوع: مِنْ تَرْبِيَةِ اللهِ لَك..   الثلاثاء يناير 10 2017, 20:38

بسم الله الرّحمن الرّحيم 
السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

مِنْ تَرْبِيَةِ اللهِ لَك..
إقرأوها ... فهي مريحة لكلّ قلب:


قد يمنع الله عنك رزقا تطلبه لأنّه يعلم أن هذا الرّزق سببا لفساد دينك أو دنياك أو أنّ وقته لم يأتِ وسيأتي في أروع وقتِ ممكن.

قد يبتليك ليستخرج من قلبك عبودية الصّبر و الرّضى وتمام الثّقة به
هل أنت راض عنهُ لأنه أعطاك؟
أم لأنك واثق أنه الحكيم الرّحيم؟

قد يبتليك الله بالأذى ممّن حولك
حتّى لا يتعلّق قلبك بأحد
لا أم ولا أب ولا أخ ولا صديق، فيتعلّق قلبك به وحدهُ.

قد ينغّص الله عليك نعمة كنت متمتّعا فيها لأنّه رأى أنّ قلبك أصبح مهموما بالدّنيا فأراد أن يريك حقيقتها لتزهد وتشتاق للجنّة.

إنّه يعلم أنّ في قلبك مرض أنت عاجز عن علاجه باختيارك فيبتليك بصعوبات تخرجه رغما عنك تتألم قليلا ثمّ تضحك بعد ذلك.

أن يؤخّر عنك الإجابة حتّى تستنفذ كل الأسباب وتيأس من صلاح الحال ثمّ يصلحه لك من حيث لا تحتسب حتّى تعلم من هو المنعم عليك.

أن يراك غافلا عن تربيته وتفسّر الأحداث كأنها تحدث وحدها فيظل يريك من عجائب أقدارها وسرعة إجابته للدّعاء حتّى تستيقظ وتبصر. 

أن يطيل عليك البلاء ويريك خلال هذا البلاء من اللطف والعناية وانشراح الصّدر ما يملأ قلبك معرفة به حتّى يفيض حبّه في قلبك.

حين تقوم بالعبادة من أجل الدّنيا يحرمك الدّنيا حتّى يعود الإخلاص إلى قلبك وتعتاد العبادة للرّب الرّحيم ثمّ يعطيك ولا يعجزه.

أن يعجّل لك عقوبته على ذنوبك حتّى تعجّل أنت التّوبة فيغفر لك ويطهّرك ولا يدع قلبك تتراكم عليه الذّنوب حتّى يغطّيه الرّان فتعمى.

أنّك إذا ألححت على شيء مصرّا في طلبه مستخطا على قدر الله يعطيك إيّاها حتّى تذوق حقيقته فتبغضه وتعلم أنّ اختيار الله لك كان خيرا لك.

أن تكون في بلاء فيريك من هو أسوأ منك بكثير (في نفس البلاء) حتّى تشعر بلطفه بك وتقول من قلبك الحمد لله.



_______________
 ممّآ رآق لي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حكيمو
صديق فضي
صديق فضي
avatar

البلد : الجزائر
الهواية :
عدد المساهمات عدد المساهمات : 3282
الجنس : ذكر
نقاط : 8144
السمعة السمعة : 127
العمر : 49

مُساهمةموضوع: رد: مِنْ تَرْبِيَةِ اللهِ لَك..   الثلاثاء يناير 10 2017, 20:49

والله كلام كله جقيقة.. معك حق في كل ما ذكرتي


يعطيك ألف عافية أختنا هداية 



00000000
000
0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد الحبيب
صديق وفي
صديق وفي
avatar

البلد : الجزائر
الهواية :
عدد المساهمات عدد المساهمات : 236
الجنس : ذكر
نقاط : 350
السمعة السمعة : 1
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: مِنْ تَرْبِيَةِ اللهِ لَك..   الأربعاء يناير 11 2017, 09:44

بارك الله فيك وجزاك خيراااا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زكرياء
مدير الموقع
مدير الموقع
avatar

البلد : غير معروف
الهواية :
عدد المساهمات عدد المساهمات : 8682
الجنس : ذكر
نقاط : 174264
السمعة السمعة : 186

مُساهمةموضوع: رد: مِنْ تَرْبِيَةِ اللهِ لَك..   الأربعاء يناير 11 2017, 18:31

جزاك الله كل خير أخت هداية




بسم الله الرحمن الرحيم(رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ) [البقرة/286]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sadakasoft.ahlamountada.net
 
مِنْ تَرْبِيَةِ اللهِ لَك..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى صداقة سوفت :: ۩۞۩ منتديات اسلامية ۩۞۩ :: ۩۞۩ المنتدى الإسلامي العام ۩۞۩-
انتقل الى: