نورت منتديات صداقة سوفت ياآ ~ زائر ~ إن شاء الله تكون بألف خير وعاآفية ... نحن نناضل لبناء مجتمع تعمه معاني الصداقة والأخوة المعمقة بالحب والود
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

"ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا" ***
يُنصَبُ حول العرش يوم القيامة منابِر من نور عليها قوم لباسهم من نور ووجوههم نورليْسُوا بأنبياء ولا شهداء....يغبِطهم الانبياء والشهداء...هم المتحابون في الله على غير انساب بينهم ولا أموال يتعاطونها .



شاطر | 
 

 فوائد علمية وآداب إسلامية (2)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زكرياء
مدير الموقع
مدير الموقع


البلد : غير معروف
الهواية :
عدد المساهمات عدد المساهمات : 8296
الجنس : ذكر
نقاط : 173820
السمعة السمعة : 186

مُساهمةموضوع: فوائد علمية وآداب إسلامية (2)   السبت أبريل 10, 2010 1:25 pm

فوائد علمية وآداب إسلامية
(2)
عبد الرحمن بن ندى العتيبي



الحمد لله وبعد،
ذكرنا فيما سبق بعض الفوائد العلمية التي ذكرت أنها مدونة لدي من قبل وأنا
أجمعها في هذه المقالات، وهي فوائد في العلم الشرعي والآداب والحكم
ويتضمنها شيء من الشعر الجيد المفيد ونحن نكمل ذكر هذه الفوائد:

3ـ أسماء الله كثيرة: اسم (الله)
دال على ذات الإله الخالق المستحق للعبادة وحده دون سواه.

اسم (الله) دال على جميع الأسماء الحسنى والصفات العلى،
وذاته تعالى كاملة الكمال المطلق الذي لا يشاركه فيه أحد، قال تعالى (ولم يكن له كفوا أحد)، وقال تعالى (ليس كمثله شيء وهو السميع البصير) فلا تشبه ذاته ذوات
خلقه، ولا يعلم كيف هو إلا هو سبحانه وبحمده، قال تعالى (ولا يحيطون به علما)، ومنهي عن التفكير في ذات الله،
وينحصر التفكير في مخلوقات الله التي هي من آيات الله الدالة على عظمته.

لفظ
الجلالة (الله) هو اسم علم غير مشتق وليس بصفة
فيقال الرحمن اسم (الله) ولا يقال الله اسم
الرحمن.

(الله) إله وهو المألوه الذي
تألهه القلوب وتحبه فتتجه إليه.

(اسم الله الأعظم) اختلف في
تعيين اسم الله الأعظم على أقوال:

1ـ الله.
2ـ الله الرحمن
الرحيم.
3ـ الرحمن الرحيم الحي القيوم.
4ـ الله لا إله إلا هو الحي
القيوم.
5ـ الحنان المنان بديع السماوات والأرض ذو الجلال والإكرام الحي
القيوم.
6ـ الله لا إله إلا هو الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم
يكن له كفوا أحد.
7ـ رب فيقول الداعي (يارب يا رب).
8ـ لا إله إلا
أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.

وهناك من رجح (الله
لا إله إلا هو الحي القيوم
) أو (رب)
ويحصل انكسار من العبد عندما ينادي ربه بقوله (يا رب
يا رب

وفي الحديث الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى
السماء يا رب يا رب ومطعمه حرام وغذي بالحرام فأنى يستجاب له، فدل على أنه
حري بإجابة دعائه والاستجابة لندائه لربه ولكن المانع من ذلك (أكل الحرام).

أسماء
الله مشتقة من صفاته أو تدل على صفاته اسم (السميع)
يدل على صفة السمع واسم (البصير) يدل على صفة
البصر واسم (الحي) يدل على صفة الحياة، وحياة
الله كاملة لا يعتريها نقص فهي لم توهب له، وليس لها نهاية كحياة
المخلوقين، فسبحانه وبحمده له الكمال في أسمائه وصفاته.

ولا يجوز
الإلحاد في أسماء الله، قال تعالى (ولله الأسماء الحسنى
فأدعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه سيجزون ما كانوا يعملون
)
[الأعرافـ 80].

والإلحاد في اسماء الله هو الميل بها عما تدل عليه
أو العدول بمعانيها عن الحق الثابت لها، ومن الميل تعطيل أسمائه عن مدلولها
على صفاته، ومن الإلحاد في أسماء الله أن تسمى بعض المعبودات بمثل أسمائه،
ومن الإلحاد في أسماء الله وصفه بما لا يليق به تعالى كما قالت اليهود (إن الله فقير ونحن أغنياء).

أسماء الله
توقيفية، فلا ينسب إلى الله من الأسماء والصفات إلا ما جاء ذكره في كتاب
الله أو سنة رسوله صلى الله عليه وسلم.


(القديم
ليس من أسماء الله
)
ذكر صاحب العقيدة الطحاوية أن القديم من
الأسماء التي أدخلها المتكلمون وليس هو من أسماء الله، وإنما الاسم المثبت
هو (الأول) قال تعالى (وهو
الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم
) [الحديدـ 3].

ومعنى
(الأول) الذي ليس قبله شيء أما معنى القديم
فهو المتقدم على غيره فلا يصح نسبته إلى الله ولا يؤدي معنى (الأول).


(أسماء الله كثيرة)
أسماء الله كثيرة وليست
بمحصورة في التسعة والتسعين المذكورة في حديث (إن لله
تسعة وتسعين اسماً
)، إنما وقع التخصيص بذكرها لأنها أشهر الأسماء
وابينها معان، ومن آثار معرفة أسماء الله وصفاته محبته وتعظيمه وخشيته، قال
تعالى (إنما يخشى الله من عباده العلماء)، فمن
يعرف الله يطيعه ولا يعصيه ويعبده وحده ولا يشرك به أحدا.



4ـ تعلم تجويد القرآن عبادة

قراءة القرآن قراءة
سليمة في نطق الحروف والحركات أمر مطلوب عند تلاوة كتاب الله، وكذلك إخراج
الحروف من مخارجها وتوضيح الصوت عند القراءة بحيث يعرف السامع ما هي
الكلمة المقروءة فلا بد لقارئ القرآن أن يراعي ذلك ويرتل القرآن قال تعالى (ورتل القرآن ترتيلا) [المزملـ 4]، ويلزمه ذلك عند
إمامته لغيره أو تعليمه القرآن لمن يستفيد منه، وهذا يحتاج من قارئ القرآن
إلى التعلم للقراءة السليمة، وتعلم أحكام التجويد وتهيئة نفسه للتفاعل مع
ما يتعلمه وتطبيقه والمران على ذلك وكثيرا ما سمعت شيخي في التجويد الشيخ
محمود الحجري يردد هذا البيت في التجويد:
وليس
بينه وبين تركه إلا تحريك امرئ لفكه


أي بين التجويد وتركه
تحريك الحنك واللسان حتى يصبح نطق الحروف واضحا وصحيحا ويصبح لسماع القرآن
تأثير في السامع، والمسألة وسط فلا ينبغي التكلف في القراءة وإخراج الأحرف
بشق الأنفس، وأيضا لا يفرط في هذا العلم الشريف ويقرأ القارئ بحسب ما يأتي
معه، والقرآن سماعي لا بد من تلقيه عن قارئ يحسن قراءة القرآن حتى يكون
النطق بكلماته صحيحا، ومن الملاحظ على بعض القراء المبالغة في إظهار الغنة
وقد ذكر علماء التجويد مواضع الغنة، والغنة لغة صوت له رنين، واصطلاحا صوت
له لذيذ له رنين مركب في جسم الميم والنون، وبعض القراء يبالغ في المد
بإطالة يجمل بها صوته ومن أراد مراعاة الأفضل فليقرأ على مجود للقرآن
ويتعلم منه أحكام التجويد وهو مأجور على ذلك وفي عبادة لأن علم التجويد
يتعلق بكتاب الله، أما الذي لا يسمح به عند القراءة للقرآن فهو (اللحن الجلي) واللحن ينقسم إلى قسمين:

اللحن الجلي الواضح وهو تغيير الحركات بأن يجعل
الكسرة فتحة والضمة كسرة، فهذا اللحن لا يسمح به لأن الخطأ في الحركات يؤدي
إلى تغيير المعنى، ومن يلحن لحنا جليا لا يسمح له بإقامة المصلين.


اللحن الخفي، وهو عدم تطبيق أحكام التجويد
كأحكام النون الساكنة والمدود وغيرها، وهذا أهون من الأول لأن القارئ
قراءته صحيحة ولم يتغير المعنى لكنه خالف الأولى والمسلم يطلب الكمال في
دينه، لأن في ذلك قربة إلى ربه وخاصة ما يتعلق بكلام ربه القرآن العظيم.


رزقنا
الله تلاوته وحفظه والعمل به فإنه خير زاد للآخرة وصلى الله وسلم على
نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.




بسم الله الرحمن الرحيم(رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ) [البقرة/286]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sadakasoft.ahlamountada.net
 
فوائد علمية وآداب إسلامية (2)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى صداقة سوفت :: ۩۞۩ منتديات اسلامية ۩۞۩ :: ۩۞۩ المنتدى الإسلامي العام ۩۞۩-
انتقل الى: