نورت منتديات صداقة سوفت ياآ ~ زائر ~ إن شاء الله تكون بألف خير وعاآفية ... نحن نناضل لبناء مجتمع تعمه معاني الصداقة والأخوة المعمقة بالحب والود
 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

"ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا" ***
يُنصَبُ حول العرش يوم القيامة منابِر من نور عليها قوم لباسهم من نور ووجوههم نورليْسُوا بأنبياء ولا شهداء....يغبِطهم الانبياء والشهداء...هم المتحابون في الله على غير انساب بينهم ولا أموال يتعاطونها .



شاطر | 
 

 المملكة النوميدية في الجزائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
King
صديق برونزي
صديق برونزي


البلد : الجزائر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1657
الجنس : ذكر
نقاط : 3639
السمعة السمعة : 29
العمر : 48

مُساهمةموضوع: المملكة النوميدية في الجزائر    السبت ديسمبر 08 2012, 09:07

الجزائر في العهد النوميدي

قسم : تاريخ وحضارة المغرب القديم
المملكة النوميدية في الجزائر


نوميديا

نوميديا هي مملكة امازيغية قديمة قامت في غرب شمال افريقيا ممتدة من غرب تونس الحلية لتشمل الجزائر الحالية وجزء من المغرب الحالي, وكانت تسكنها مجموعتين كبيرتين, احداهما تسمى: المازيليون, في الجهة الغربية من مملكة نوميديا, وهم قبيلة تميزت بمحالفة الرومان والتعاون في ما بينهم ضد قرطاج, اما القبيلة الأخرى فكانت تسمى بالمسايسوليون وهم على عكس المازيليين كانوا معادين لروما متحالفين مع قرطاج وكان موطنهم يمتد في المناطق الممتدة بين سطيف والجزائر العاصمة ووهران الحالية. وكان لكل قبيلة منهما ملك يحكمها اذ حكم ماسينيسا/ماسينيزا على القبيلة المزيلية في حين حكم سيفاكس على المسايسوليين.

تاريخ تأسيس نوميديا. لا يعرف تاريخ تأسيس مملكة نوميديا على وجه التحديد, فبعض المصادر القديمة سواء المصرية الفرعونية او اللاتينية اشارت الى وجود ملوك امازيغ في شمال افريقيا, بحيث تروي بعض الروايات الأسطورية او التأريخية ان الأميرة الفنيقية أليسا المعروفة بديدو ابتسمت باغراء لأرضاء الملك الأمازيغي النوميدي يارباس ليسمح لها بالأقامة في مملكته, وهو ما رواه المؤرخ اللاتيني يوستينيوس نقلا عن غيره. كما اشارت بعض المصادر اللاتينية ان كلا من الملكين الأمازيغيين: يارباس ويوفاس رغبا في التزوج بالأميرة الفينيقية أليسا, كما اشار الشاعر فيرخيليوس الى ان يارباس كان يفرض زواجه على أليسا كما كان يقدم القرابين لأبيه جوبيتر-آمون في معابده الباهرة ليحقق له امنيته. غير ان هذه الأساطير ليست دقيقة فالأستاذ محمد شفيق يتساءل عما اذا كان المقصودون هنا هم زعماء القبائل. وحسب الأستاذ نفسه فأنه من المحقق انه كان هناك ملوك للأراضي النوميدية, وان جل المؤرخين يعتقدون ان أيلماس هو المؤسس لمملكة نوميديا, وللأشارة فان الملك ماسينيسا الذي ينتمي الى اسرة أيلماس كان يطالب باسترداد اراضي اجداده في حربه ضد قرطاج ومملكة موريطانيا الطنجية (شمال المغرب) مدعوما بروما.

نوميديا في عهد ماسينيسا.

يعتبر ماسينيسا اشهر الملوك النوميديين, اذ تميز بقدراته العسكرية بحيث تمكن من هزم خصمه الأمازيغي سيفاكس, كما تمكن من هزم حنبعل القرطاجي اعظم الجنيرالات التاريخيين, في معركة زاما بتونس الحالية سنة 202 قبل الميلاد. ولربما لأسباب عاطفية تكمن في تزوييج القرطاجيين خطيبته : صوفونيسا لخصمه المسايسولي سيفاكس, رافعا شعاره الشهير: افريقيا للأفارقة, متحالفا مع روما, عاملا على تأسيس دولة امازيغية قادرة على مواجهة التحديات الخارجية. وفي عهده برزت نوميديا في ميادين عسكرية وثقافية متبعا التقاليد الأغريقية في ما يتعلق بالطقوس الملكية, ومتبنيا الثقافة البونيقية في الميادين الثقافية. كما جهز الأساطيل ونظم الجيش وشجع على الأستقرار وتعاطي الزراعة وشجع التجارة الشيء الذي جعله يعتبر ابرز الملوك الأمازيغ القدماء.

نوميديا بعد ماسينيسا ماسينيسا الذي بلغ من الكبر عتيا لم يأخذ بالحسبان المطلوب القوة الرومانية ، كما انه لم ينظم امور الملك, فبعد وفاته قامت صراعات بين ابنائه لحيازة العرش, فتدخل الرومان ووزعوا حكم نوميديا التي اصبحت الخطر القادم بعد انهيار قرطاج, على ثلاثة من ابائه, ونصبوا مسيبسا حاكما لنوميديا وعمل على مد جسور العلاقات الودية مع روما, في حين جعل اخوه غيلاسا قائدا للجيش, بينما جعل الأخ الثالث: ماستانابال القائد الأعلى في مملكة نوميديا, غير ان ميسيسا سينفرد بالملك بعد وفاة اخوته في وقت مبكر .

نوميديا بعد ميسيبسا.

بعد وفاة ميسيبسا سيندلع ايضا صراع بين أبنائه وهم: هيامبسل واذر بعل وابن أخيه يوغرطا الذي هو حفيد لماسينيزا, وعلى غرار التجربة الأولى عملت روما على التدخل لتوزيع مملكة نوميديا قصد إضعافها غير ان يوغرطا تميز بقوميته على غرار جده ماسينيسا حالما بإنشاء مملكة نوميدية امازيغية قوية, بعيدة عن تأثير القوة الرومانية.

نوميديا في عهد يوغرطا بعد الصراع بين ابناء ميسيبسا تمكن يوغرطا من القضاء عليهم, ومن مدينته سيرطا التي اختارها كمنطلق لحروبه ضد الرومان كبد روما خسائر كبيرة في جنودها حتى بدا وكأن الفوز سيكون لا محال من نصيب يوغرطا, غير انه وحسب الروايات المتداولة قام احد ملوك موريطانيا الأمازيغ التي وجدت في منطقة المغرب الحالي وهو بوشوس غدر به في فخ روماني, وبذلك تم القبض عليه وسجن الى تمكن منه الموت

نوميديا بعد هزيمة يوغرطا بعد هذه الهزيمة اصبحت شمال افريقيا غنيمة في يد الرومان, وبدل جعلها عمالة تابعة لروما, نصبوا ملوكا امازيغا على شرط قيامهم بمد روما بالثروات الأفريقية, وبذلك تم تقسيم مملكة نوميديا الى ثلاثة مماليك, استأثر فيها بوشوس بالجزء الغربي جزاء عمالته, في حين حصل غودا على الجزء الشرقي, اما ماستانونزوس فقد حصل على الجزء الأوسط من مملكة نوميديا الموزعة.

نوميديا في عهد يوبا الأول بعد خلفاء بوشوس الذين تميزوا باقامات علاقات ودية مع روما, ظهر ملك امازيغي نوميدي آخر, وهو حفيد ليوغرطا وكان اسمه يوبا الأول. هذا الآخير حلم على نهج اجداده يوغرطا وماسينيزا لبناء دولة امازيغية نوميدية مستقلة تكفيهم التدخلات الأجنبية. وفي سنة 48 قبل الميلاد بدت الفرصة سانحة لتحقيق هذا المأرب, ذلك ان صراعا قام بين بومبيوس وسيزر حول حكم روما. واعتقد يوبا الأول ان النصر سيكون حليفا لبوميوس وراهن على حلف بينهما غير ان النصر كان مخالفا لتوقعات يوبا الأول وتمكن سيزر من هزم خصمه بومبيوس. ففي سنة 48 قبل الميلاد تمكن الجنود الرومان وجنود كل من بوشوس الثاني وبوغود الثاني من تحقيق نصر مدمر ضد جيوش يوبا الأول وبومبيوس. وعلى الرغم من تمكن يوبا الأول من الفرار الى انه انتحر بطريقية فريدة دعا فيها احد مرافقيه من القادة الرومان الى مبارزة كان الموت فيها حليفا لكل منهما .

نوميديا كمقاطعة رومانية

بعد هزيمة يوبا الأول فقدت نوميديا استقلالها السياسي, وكانت نهايتهاعام 46 ق.م بعد مرور مائة سنة على ذكرى قرطاجةسنة 146 ق.م وبهذا دخلت نوميديا فترة جديدة وهي فترة الحكم الروماني.

سياسة روما وتعيين يوبا الثاني. يوبا الثاني هو ابن يوبا الاول.ولد عام 50 ق م .تبناه- يوليوس قيصر-وسماه يوبا إحياء لوالده أعطاه تربية رومانية ليكون في المستقبل صديقا للرومان .ولما توفي –يوليوس- وخلفه –أغسطس قيصر- اعتنى به هو الآخر ثم سلمه لآخته – اكطافية- زوجة انطونيوس- فملأت قلبه بحب الرومان فنشا رومانيا في روحه وسلوكه . تلقى العلوم والفنون في معاهد روما فنبغ في التاريخ والجغرافيا والعلوم الإنسانية...الخ. لقد اجلسه الرومان الدين ربوه على عرش آبائه بعد ان تم تزويجه من كليوباترة سيليني ) القمر( ابنة كليوباترة الملكة المصرية الشهيرة. لجعل إخلاصه للرومان متواصلا كما اتخذ من مدينة –يول - )شرشال( عاصمة له وكان يعيش في جو-هيليني- .اهمل يوبا ثاني رعيته ورماها في حماة العبودية من جهة .ومن جهة أخرى أراد ان يغرس فيها حب الرومان وثقافته لكن الثقافة تتنافى مع العبودية-, فلم يكن يدرك قيمة بلاده وقيمة رعيته ...-. لقد كان وضع البرابرة في عهد الاحتلال يرثى له مثله في دلك مثل أحفاده في الاحتلال الفرنسي .

ثورة تاكفريناس (17م-24م):

كان تاكفريناس س ضابطا في الجيش الروماني .فتحركت فيه عزة النفس بالرغم من رغد العيش وترفه الذي كان يعيشه في ظل الرومان .وهو يشاهد قومه كيف يستغلون و يستبعدون الأمر الذي د فعه إلى التمرد وإعلان الثورة على الاحتلال الروماني . انطلق من الأوراس بعد أن أعد العدة ودرب أنصاره هناك .معلنا ثورته عام 17م التي عمت تقريبا جميع بلاد المغرب من موريتانيا غربا إلى طرابلس شرقا .وقد كبد تاكفريناس الرومان عدة هزائم .هددت وجودهم في المنطقة ودفعتهم إلى تعبئة كل قوا تهم .وبينما كان تكفرينا س في شرق سور الغزلان .فجاءته قوات رومانية موريتانية .فدافع تاكفريناس دفاع الأبطال حتى سقط في ميدان القتال عام 23م.لتخمد بذلك ثورته .وتندلع ثورات أخرى للتخلص من الاحتلال الروماني.

*حكم بطليموس 23م-40م):

خلف بطليموس والده يوبا الثاني .وقد ذهب في زيارة ودية إلى روما في عهد الإمبراطور كاليقولا (37م-41م)"المعتوه الأحمق".وكان بطليموس قد ارتدى ثيابا فاخرة تفوق لباس الإمبراطور .فحقد عليه وأمر في الحال بإعدامه.عام 40م.وبموته انتهت مملكة موريتانيا .وحولت إلى ولايتين رومانيتين باسم موريتانيا القيصرية .وموريتانيا الطانجية .وبذلك سيطر الرومان على الشمال الإفريقي كله من طرابلس إلى طانجة . أما البلاد الداخلية فلم يتعدى نفوذهم إليه كثيرا واستمرت كمراكز .لانطلاق المقاومة الشعبية .حيث قامت ثورة أهالي وقبائل جبال بابور ما بين سكيكدة وقسنطينة عام 253م ولم تنته هذه الثورة في 262م .لتبدأ ثورات أخرى ببلاد القبائل الحالية من عام 269م إلى 298م.وفي عام 372م تبدأ ثورة النوميدي "ضد الرومان بجهات جرجرة لتستمر حتى عام 375م.

التدهور الروماني وانتشار الديانة المسيحية:

كان الرومان وثنيين يعبدون الأوثان ويأهلون ا لشمس وغيرها من الأصنام لقد كانوا غارقين في ظلمات الإشراك بالله سبحانه وتعالى عما يشركون .ولما جاء الدين المسيحي أصبح لهم أنصار كما أصبح لهم أعداء .فما كادت روما تعشق الديانة المسيحية وتجعلها دينا رسميا .عام 312م.حتى أخذا البربر ينفرون من ذلك الدين ويأتمرون بأمر راهب بربري يدعى دونات الغربي .أو "دوناتوس"الذي أسس مذهبا إنشق عن الكنيسة المسيحية الموالية للحكم الروماني .وقد ظهرت الحركة الدوناتية سنة 313م.وكان ظاهرها دينيا وباطنها سياسيا .ترمي إلى تحرير المغرب من ظلم الرومان وجبروتهم .كان اليونانيون قد تعرضوا إلى مطاردة الرومان الذين اعتبروهم خارجين عن القانون.فالتف حولهم جميع المعارضين للسلطة الرومانية.

*نهاية الاحتلال الروماني:

كان دونات قد ألف جندا ظاهره نصرة المذهب الدوناتي .وباطنه تحطيم السلطان الروماني .فزرع هذا الجند بذور الثورة في كل بلاد المغرب .وكان النظام الاستعماري الروماني أكبر أسباب هذا ا لهيجان . انهزم الدوناتيون في عدة مواقع أمام الجند الروماني عبارة عن قلاقل وفتن و مذابح لا نهاية لها .وكان الوالي العام الروماني يومئذ يدعى الكونت"يونيفاس"وهو متزوج من إمراة وندالية قد خشي عزله من طرف سلطة روما .فأعلن عصيانه و انفصاله عنها عام 429م .واستقدم الو ندال الجرمانين المستقرين بإسبانيا .حيث زحفوا على إفريقيا عام 429م .بعد أن اتفق مع الوندال ليتركوا له الاحتفاظ بمملكة إفريقيا مقابل التنازل لهم عن بلاد الأقصى وأرض الجزائر.وهكذا انتهى الاحتلال الروماني للبلاد الذي استمر قرابة ستة قرون .لم يستفد منها البربر سوى البؤس والشقاء والتعذيب والتقتيل والتشريد .في حين عاش الرومان عيشة البذخ والترف .




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
King
صديق برونزي
صديق برونزي


البلد : الجزائر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 1657
الجنس : ذكر
نقاط : 3639
السمعة السمعة : 29
العمر : 48

مُساهمةموضوع: رد: المملكة النوميدية في الجزائر    السبت ديسمبر 08 2012, 09:08

ملخص بحث حول نوميديا

ملخص بحث حول نوميديا :



نوميديا هي مملكة أمازيغيةقديمة عاصمتها سيرتاقسنطينةحاليا , قامت في المغرب العربي. امتدت من غرب تونسحاليا لتشمل الجزائرالحالية وجزءاً من المغربالأقصى .
تمتد نوميديا الغربية من وادي ملوية على حدود موريتانيا الى شمال قسنطينة في الجزائر .
سكن المازيليون، في الجهة الغربية من مملكة نوميديا، وهم قبيلة تميزت بمحالفة قرطاجوالتعاون في ما بينهم ضد روما .

أصول نوميديا الغربية
أطلق المؤرخين لفظ مازاسيل على سكان نوميديا الغربية وهي في الأصل اسم قبيلة ليببية استطونت شمال إفريقيا منذ أقدم العصور , وهذا اللفظ مثل اللفظ "ماسيل" يتطابق مع الأسماء الليبية القديمة يكون الشكل الليبي للتسمية في المفرد مازيسول أو مازايسيل وهذا بناءا على نقش عثر عليه بموريطانيا يرجع إلى اسم شخص ماسيليان .

نشأتها وتطورها :
أما عن تأسيس المملكة المازاسيلية فهو مبني على افتراضات , فكانت المملكة المازاسيلية قبل أن تصبح دولة عبارة قبيلة عاشت في اقليم عرف فيما بعد بموريتانيا الطنجية وزالت نتيجة لحروب قامت مع قبائل الجدالة فقد زحفوا شرقا نتيجة لهذا الضغط حتى استوطنوا في مساحة كبيرة تقع بين حدود نهر الملوية غربا ونهر الأمبساجة شرقا ً كما يذكر جوليان أن القبيلة المازاسيلية التي كونت الخلية الأم لوحدة الشعوب قد خرجت من الغرب وبذكر بليني وبطليموس الجغرافيا أسماء قبائل من المازاسيل في موريطانيا القيصرية للعهد الروماني ويشير جزال إليها حيث يقول أنها كانت بقايا القبائل المنتصرة التي زحفت من الغرب .
وقد أشارت المصادر إلى لفظ مازاسيل لأول مرة حوالي عام 220 ق.م
كما ورد ذكرهم عند بوليبوس حيث يقول أنه وجد ضمن جيش حنبعل فرسان من المازاسيل .

الملك المازيسيلي : سفاكس

ملك أمازيغي رفض بشكل قاطع سياسة الرومنة والاستيطان الروماني والتمدين اللاتيني في كل شبر من أشبار نوميديا. وكان أيضا من الوطنيين الغيورين على وطنهم الذين ضحوا من أجل الأرض وتوحيد نوميديا. ولكن روما هي أسقطت مملكة صيفاقس
يعد الملك صيفاقس Syphax أو سيفاقس أو سيفاغس أو سفك عند ابن خلدون من الملوك الأمازيغيين الأوائل الذين عملوا على توحيد ساكنة تامازغا إلى جانب الملك ماسينيسا والملك باگا Baga والملك ف فيرمينا. وقد عاش الملك صيفاقس في القرن الثالث قبل الميلاد. وينتمي إلى الأسرة المازيسولية التي كان موطنها نوميديا الغربية. وقد صار ملكا لها، واتخذ سيگا عاصمة له أو ما يسمى الآن في الجزائر بـ عين تموشنت. وهناك مملكة أخرى تقابلها في الشرق تسمى ماسولة التي ينتمي إليها ماسينيسا ويفصلها عن الأولى نهر شليف الحالي، وتمتد في حدودها الترابية حتى قرطاجنة - بتونس. وبتعبير آخر، هناك نوميديا الشرقية أو ماسولة، ونوميديا الغربية أو مازيسولة. وسيدخل صيفاقس في حروب طاحنة مع ملك ماسينيسا الموالي للروم ستنتهي بانتصار ماسينيسا وحلفائه الروم الذين قتلوه سنة 203 قبل الميلاد.

نظام الحكم :

Œ

ساد النظام الملكي الوراثي حيث تنتمي العائلة المالكة بالذكور إلى جد مشترك واحد , وكان الملك هو الأكبر سنا ً في العائلة , وبوفاته ينتقل الحكم للأكبر وهكذا . وهي القاعدة التي طبقت بعد وفاة "غايا" حوالي سنة 206 ق.م , إذ لم يخلفه ابنه ماسنسان البالغ من العمر آنذاك اثنتين وثلاثين سنة وإنما خلفه شقيقه أوزالكن , وبعد وفاة هذا الأخير خلفه ابنه كابوسا الأكبر من ماسنسان وبعد وفاة كابوسا , كان الحكم يعود شرعا لماسنسان , لكن مازوطيل تدخل ونصب لاكومازن ملكا مما دفع ماسنسان إلى العمل على استرجاع العرش . ويمكننا أن نفترض أن هذا النظام المطبق عند الماسيل , يكون قد طبق عند المازيسيل والموريطانيين


اقتصاد نوميديا الغربية
وصفت النصوص التاريخية القديمة مازيسيليا من الجهة الغربية المتاخمة لموريطانيا بأنها خصبة وتنتج الكثير وبها الكثير من المصادر الطبيعية
أما مازيسيليا الغربية المتاخمة لماسيليا فهي مزدهرة ومستثمرة بصفة أحسن , كما وصف سترابون خصوبة أرضه بقوله (البعض منهم أي المازيسيليون يقطنون أراضي تغل مرتين في السنة صيفا ً وربيعا ً , وأن طول ساق نبات القمح يصل إلى مترين وعشرون سنتمتر وسمكه كان يبلغ سمك الإصبع الصغير , وإنتاج السنبلة كان يصل إلى مائتين وأربعين للحبة الواحدة . لا يبذرون في الربيع حيث كانوا يكتفون بكشط الأراضي بالمكنسة من الغصن الشائكة والحبوب التي تقع على الأرض خلال الحصاد , تكفي لإعطاء محصول كامل في الصيف ) .
يرى البعض أن هذا الوصف مبالغ فيه لكن أعطت مناطق الشمال انتاجا مماثلا في العهد الإسلامي بحسب ما جاء به البكري , وعن المحصول المضاعف مرتين في السنة , فهو ممكن قد تستخدم فيها وسائل الري الحوضي وقد أشير إلى هذا النوع من الزراعة في مدينة قاديس بجنوب الأوراس وفي الظروف التي ذكرها سترابون يجب زرع بذور من نوع آخر غير القمح لأن محصولين متتالين من نوع واحد قد يجهد الأرض .
أما عن الثروة الطبيعية التي ورد ذكرها عند سترابون فقد وجد بالقرب من مدينة تيناس بقايا آثر لمنجم نحاسي كان مستخدما قديما ً , ومن المحتمل أن يكون الفينيقيون والإيبيريون هم الذين استخدموه .

إدارة الأقاليم
يفترض أن بعض الوزراء كانوا من المقربين للملك الذي يزودهم بصلاحيات إدارية واسعة على تسيير الأنظمة المحلية للمملكة , وهناك بعض النصوص التاريخية التي تثبت ذلك مثل نص تيتيوس ليفيوس الذي يتحدث عن تعيين سيفاكس لولاة له في بلاد المازيسيل , كما تحدث سالستيوس عن ولاة الملك يوغرطة , الذين استقبلوا ميتيلوس عن اجتياحه الأراضي النوميدية , مما يوحي بوجود حكام أقاليم يخضعون لأوامر السلطة المركزية , بل ذهب البعض إلى افتراض تقسيم مملكة المازيسيل إلى امارات مستقلة خاصة ً في المناطق الداخلية .
وعلى السواحل كانت المدن ميالة إلى الإتساع والانفصال في وحدات شبه مستقلة في كل ما يخص حياتها الداخلية , وهو ما نسميه بنظام البلديات .

الجيش : وينقسم إلى وحدات :
الجيش الدائم : وفيه الحرس الملكي وحاميات في مختلف المواقع , وكان يوزع في وحدات تحت قيادة ضباط يتولون تدريبه , وكان مسلحا بالأسلحة الدفاعية والهجومية , واستخدم أدوات الحصار وفي معارك السهول استخدم الفيلة , وكان في هذا الجيش المشاة والفرسان , ومما يلاحظ في هذا الصدد هو ارتفاع نسبة الفرسان في هذا الجيش , والدور الأساسي الذي كان يلعبه هؤلاء الفرسان , وضمن المشاة نجد الفرق الخفيفة المسلحة لا بالرماح فحسب بل أيضا بالنبال والمقاليع .
وحدات الإحتياط : تجند عند اندلاع الحرب وتسرح بمجرد انتهائها
المرتزقة : يفهم من بعض النصوص أن الملوك النوميديين قد استخدموا المرتزقة من الليقوريين والتراقيين والغاليين والإسبان , فقط تحدث سالوستيوس عن لقوريين وتراقيين في جيش يوغرطة , وتحدث قيصر عن فرسان غاليين واسبان في جيش يوبا الأول

البحرية : بدأ الإهتمام بالبحرية خاصة منذ عهد الملك ماسنسان إذ نجد نصوصا تتحدث عن أسطول هذا العاهل الذي يجوب عباب البحر الأبيض المتوسط , فبالاضافة إلى دور هذا الأسطول في التجارة , كان عليه دفع القرصنة وصد الأعتداءات


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المملكة النوميدية في الجزائر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى صداقة سوفت :: ¯°·.¸¸.·°¯°·.¸¸.·°¯ الثقافة والإعلام و التاريخ ¯°·.¸¸.·°¯°·.¸¸.·°¯ :: ۩ تاريخ الجزائر ۩-
انتقل الى: